قدوتي محمد عليه الصلاة والسلام

يوم الأحد 29 مارس 2015، نظم النادي الإجتماعي للمدرسة الحسنية للأشغال العمومية نشاطا ترفيهيا وتربويا لفائدة الأطفال المنخرطين في مشروع كفالة. وحرصا من القائمين على هذا المشروع على نقل أخلاق وقيم إسلامنا العظيم، فقد تم اختيار"قدوتي محمد صلى الله عليه وسلم" كعنوان لهذا النشاط.

في صبيحة الأحد وفي تمام الساعة التاسعة صباحا، تم استقبال الأطفال بالمدرسة الحسنية، وبعد تقديم وجبة الإفطار، كانوا على موعد مع فقرة تنشيطية تخللتها مجموعة من الأناشيد الترفيهية، تلاها تقسيمهم إلى مجموعات للإستعداد للنشاط الموالي مع تعيين قائد ومؤطرين لكل فريق.

وهكذا في تمام الساعة العاشرة انطلق التحدي الأكبر، والذي تمثل في لعبة البحث عن الكنز. أعطيت صافرة الإنطلاقة وبدأ كل فريق يبحث عن أماكن الأسئلة مستعينا بخريطة الكنز، تمحورت هذه الأسئلة حول السيرة النبوية الشريفة وذلك بهدف التعريف بمحمد الشخص والنبي وأهم المراحل التي مرت بها حياته صلى الله عليه وسلم منذ ولادته إلى وفاته.
في الظهيرة، قام كل كافل بأخذ مكفوله لتناول وجبة الغذاء وأداء فريضة الظهروالإستراحة من تعب النشاط الصباحي.


في تمام الساعة الثانية والنصف زوالا، تم الإجتماع مرة أخرى لإستكمال الأنشطة:

في البداية، استفاد الأطفال من درس حول النبي صلى الله عليه وسلم: حياته، أخلاقه، تعامله... وذلك من أجل ترسيخ كل تلك المعلومات في أذهان الأطفال ومساعدتهم على استيعابها.

أما ما تبقى من الوقت، فقد تم تخصيصه للورشات التي كونت بعد تقسيم الأطفال الى مجموعتين حسب السن. عملت الورشة الأولى على تعليم الصغار بعض الأناشيد الدينية، أما الثانية فخصصت للأعمار المتوسطة، وكانت عبارة عن مجموعة من الحلقات قام فيها كل مؤطر بشرح خلق من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم والحث عليه، ثم أعطى المجال للأطفال من اجل القيام بكتابة سيناريو مسرحية تجسد هذا الخلق.

بعد صلاة العصر، قامت كل مجموعة بعرض ما أعدته من نشيد أو مسرحية في جو من البهجة والسرور التى اعتلت وجوه الأطفال البريئة. و اختتم اللقاء بتقديم هدايا للأطفال عبارة عن مجموعة قصصية عن السيرة النبوية، على أمل أن تكون هذه الخطوة قد حققت الهدف المتوخى منها وساهمت ولو بالقليل في تعريف الأطفال الصغار بالرسول صلى الله عليه وسلم،و تعليمهم كيفية الاقتداء به في حياتهم.