أبو حفص يخاطب الشباب بالمدرسة الحسنية للأشغال العمومية

إن مقارنة سطحية بين ماض بائد توهج خلاله العصر الإسلامي وبين حاضر مفجع شاهد على نكسات هذه الحضارة، تدفع كل ذي همة عالية إلى التساؤل عن كيفية إعادة النهوض بالأمة، و من هنا جاء النادي الاجتماعي للمدرسة الحسنية للأشغال العمومية بمشروع خير أمة، و هو أسبوع ثقافي دعوي يتغيى إيقاظ حس الانتماء و التوعية بالمسؤولية الملقاة على عاتق كل فرد منا في النهوض بها، و إعادة بناء أعمدتها و تقوية ركائزها. وتمهيدا لهذا الأسبوع، شهدت المدرسة الحسنية يومه الجمعة (السادس مارس 2015)، تنظيم ندوة ألقاها الداعية محمد عبد الوهاب الرفيقي المعروف ب "أبو حفص" تحت عنوان "يا معشر الشباب"، وعيا منه بأنه لن تقوم قائمة لهذه الأمة إلا بالارتكاز على شباب ناضج، قوي وواع. كما عرفت هذه المحاضرة تناول ثلاثة محاور بالدرس والتحليل، يأتي على رأسها قضية الهوية والانتماء إذ يشهد أغلب الشباب استلابا فكريا يجعلهم أكثر تشبعا بالثقافة الغربية، إلى جانب هذا، ناقش الشيخ قضية التناقضات الصارخة التي يعرفها عصرنا سواء أكان ذلك على مستوى التباينات العميقة في الأحكام الفقهية أو الاختلافات الجذرية في الآراء والتي تذهب من التطرف الديني إلى حد الإلحاد.